وقالت الشرطة الفرنسية، إن عددا من عناصرها جرى استهدافهم، فيما تتواصل التحركات لاقتفاء أثر السيارة.

وجرى الهجوم عند الساعة الثامنة والربع بتوقيت باريس، وكان الجنود يخرجون من الثكنة في محلة "فردان" في لوفالوا بيري.

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا في المنطقة التي وقع فيها الحادث، وقالت إن جروح عناصرها بليغة لكن حياتهم ليست مهددة، وقد نقلوا الى مستشفى بيرسي العسكري في كلامار.

وذكر عمدة ضاحية لوفالوا بيري الفرنسية، التي تبعد ستة كيلومترات عن وسط العاصمة، أن الهجوم الذي استهدف جنودا في بلدته لا يدعو للهلع ودعا المواطنين الى التزام الهدوء.

وأضاف أن البلدة تضم عدة مراكز تابعة للشرطة وأجهزة الأمن ومنها الادارة العامة للأمن الداخلي، وبالتالي، تظل الإجراءات الأمنية فيها بشكل شبه دائم.

وينتشر في فرنسا عشرة آلاف جندي في اطار عملية Sentinelle، وأعلنت وزيرة الدفاع فلورانس بارلي اليوم ان نشر هذا العدد من رجال الأمن والجنود سيصبح دائماً في البلاد.

وشهدت مدينة نيس الفرنسية، في 2016، حادثة دهس أسفرت عن مقتل العشرات،كما شهدت العاصمة الألمانية بدورها هجوم دهس، في نهاية العام نفسه.